اخبار

حرق القرآن في السويد: تواصُل الإدانات العربيّة والدوليّة | أخبار عربية ودولية

تابع تفاصيل حرق القرآن في السويد: تواصُل الإدانات العربيّة والدوليّة | أخبار عربية ودولية وقد تم طرح الخبر عبر عرب 48 .. تابع حرق القرآن في السويد: تواصُل الإدانات العربيّة والدوليّة | أخبار عربية ودولية
والتفاصيل عبر ادفار #حرق #القرآن #في #السويد #تواصل #الإدانات #العربية #والدولية #أخبار #عربية #ودولية


استنكر رئيس الوزراء السويدي ، أولف كريسترسون ، اليوم الأحد ، ما وصفه بأنه “عمل غير محترم للغاية” بعد حرق القرآن في مظاهرة في ستوكهولم ، معربًا عن “تعاطفه” مع المسلمين بعد موجة من الإدانات في العالم الإسلامي.

وكتب رئيس الوزراء المحافظ في تغريدة ليلية “حرية التعبير جزء أساسي من الديمقراطية. لكن ما هو قانوني يجب ألا يكون مناسبا”.

وشدد على أن “حرق الكتب المقدسة يعتبر عند الكثيرين عملاً مهيناً للغاية. أريد أن أعبر عن تضامني مع جميع المسلمين الذين شعروا بالإهانة لما حدث في ستوكهولم ”، أمس السبت.

المتطرف خلال عمله الاستفزازي (Getty Images)

أحرق راسموس بالودان ، اليميني السويدي الدنماركي المتطرف ، نسخة من القرآن الكريم في مظاهرة أذنت بها الشرطة السويدية أمام السفارة التركية بعد ظهر أمس السبت ، في خطوة للتنديد بمفاوضات ستوكهولم مع أنقرة بشأن انضمام السويد إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (“الناتو”). الناتو “) ، وذلك وسط حماية بوليسية مشددة تمنع أي شخص من الاقتراب منه أثناء قيامه بارتكاب العمل الاستفزازي.

واعتبرت الشرطة السويدية ، أول من أمس الجمعة ، أن الدستور وحرية التظاهر والتعبير في السويد لا يبرران حظر هذه التظاهرات بحجة الحفاظ على النظام العام.

وأثار الإذن الممنوح لتنظيم المظاهرة توترات دبلوماسية مع تركيا ، التي نددت بـ “جريمة الكراهية الواضحة” وألغت زيارة لوزير الدفاع السويدي كان من المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل ، مما زاد من تعقيد المحادثات بشأن انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي ، وهو الأمر الذي تمنعه ​​أنقرة بالفعل. .

من جهته ندد وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم بـ “الاستفزاز الرهيب المعادي للإسلام” عبر موقع تويتر ، مؤكدا أن السماح بالتظاهرة لا يعني أن الحكومة تدعمها.

متظاهرون يدينون حرق نسخة من المصحف الشريف (غيتي إيماجز)

وتتواصل الإدانات العربية والدولية

أدانت دول إسلامية أخرى حرق القرآن.

وعبر المغرب ، اليوم الأحد ، عن “استغرابه من سماح السلطات السويدية بهذا العمل غير المقبول الذي وقع أمام قوات الأمن السويدية” ، مؤكدا أن “هذا العمل الشنيع الذي يمس بمشاعر أكثر من مليار مسلم ، يرجح أن يؤجج مشاعر الغضب والكراهية بين الأديان والشعوب “.

كما تدين إندونيسيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ما حدث في ستوكهولم ، وكذلك مجلس التعاون الخليجي ومنظمة التعاون الإسلامي.

دعت جاكرتا إلى “ممارسة حرية التعبير بمسؤولية”.

وفي تركيا ، تجمع العشرات أمام القنصلية السويدية في اسطنبول مساء السبت للتعبير عن احتجاجهم. أحرقوا العلم السويدي ودعوا أنقرة إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع ستوكهولم. وتظاهر آخرون بالقرب من السفارة السويدية في أنقرة.

من جهته ، ندد وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم بـ “الاستفزاز المروع المعادي للإسلام” على موقع تويتر ، مؤكدا أن السماح بالتظاهرة لا يعني أن الحكومة تدعمها.

وعبرت السعودية ، في بيان صادر عن وزارة خارجيتها ، عن “إدانة المملكة واستنكارها الشديدة للسلطات السويدية التي سمحت لمتطرف بحرق نسخة من القرآن الكريم أمام سفارة جمهورية تركيا في ستوكهولم”.

وجدد فارنيسينا التأكيد على الموقف الثابت للمملكة ، مذكرا بأهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش ونبذ الكراهية والتطرف.

من جهتها ، استنكرت قطر واستنكرت الحادث بأشد العبارات الممكنة ، وأكدت الخارجية القطرية في بيان لها أن “هذا الحادث الفظيع هو عمل خطير من أعمال التحريض والاستفزاز لمشاعر أكثر من ملياري مسلم في العالم. . “

كما أكد “رفض دولة قطر التام لكافة أشكال خطاب الكراهية على أساس العقيدة أو العرق أو الدين وما تنطوي عليه من قداسة في الخلافات السياسية” ، محذرا من أن “خطاب الكراهية ضد الإسلام وكراهية الإسلام قد شهد تصعيدا خطيرا مع استمرار الدعوات الممنهجة لهجمات متكررة. على المسلمين “.

(صور غيتي)

بدورها ، نددت دولة الإمارات العربية المتحدة بالحادثة ، وأكدت “رفضها الدائم لجميع الممارسات التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار والتي تتعارض مع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية”.

وجددت الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية “دعوتها المستمرة لنبذ التحريض على الكراهية والعنف ، وضرورة احترام الرموز الدينية ، والامتناع عن إثارة الكراهية بإهانة الأديان والمقدسات ، وضرورة نشر القيم. التسامح والتعايش “.

كما أعربت سلطنة عمان عن “إدانتها الشديدة لحرق نسخة من القرآن الكريم من قبل المتطرفين في السويد ، وإدانتها الحازمة لمثل هذه الأعمال الاستفزازية لمشاعر وقدسية المسلمين والتحريض على العنف والكراهية”.

وشدد على ضرورة تضافر الجهود الدولية لترسيخ قيم التسامح والتعايش والاحترام وتجريم كل الأعمال التي تروج لفكر التطرف والكراهية والإساءة للأديان والمعتقدات ، بحسب وكالة أنباء عمان.

من جانبها ، أعربت مصر عن “إدانتها الشديدة لحرق نسخة من القرآن الكريم من قبل متطرف في العاصمة السويدية ستوكهولم ، في عمل مشين يثير مشاعر مئات الملايين من المسلمين حول العالم”.

وحذرت القاهرة في بيان أصدرته وزارة خارجيتها من “مخاطر انتشار هذه الأعمال التي تسيء إلى الأديان وتغذي التحريض على الكراهية والعنف”.

ودعا الإعلان إلى “إعلاء قيم التسامح والتعايش السلمي ، ومنع الإساءة إلى جميع الأديان وأولياءها من خلال هذه الممارسات المتطرفة التي تتعارض مع قيم احترام بعضهم البعض وحرية المعتقد والإنسان. الحقوق والحريات الأساسية “.

من جانبه استنكر وزير الخارجية الكويتي سالم عبدالله الجابر الصباح قيام متطرف بحرق نسخة من القرآن الكريم في السويد.

وعبر في بيان أوردته وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن “إدانته واستنكاره الشديد لإحراق متطرف نسخة من القرآن الكريم أمام مبنى السفارة التركية بالعاصمة ستوكهولم”. منوهاً إلى أن هذه الأحداث “كانت ستؤجج مشاعر المسلمين حول العالم وتشكل استفزازاً خطيراً لهم”.

متظاهرون يدينون حرق نسخة من المصحف الشريف (غيتي إيماجز)

بدوره ، أدان الأردن ، حرق نسخة من المصحف الشريف في العاصمة السويدية ستوكهولم ، في بيانين لوزارتي الخارجية والأوقاف تلقت وكالة الأناضول نسختين منهما.

وأكدت الخارجية الأردنية: “رفض المملكة وإدانتها لهذا العمل الذي يغذي الكراهية والعنف ويهدد التعايش السلمي”.

واعتبر أن “نشر وتعزيز ثقافة السلام وقبول الآخر ، ونشر الوعي بقيم الاحترام المشتركة ، وإثراء قيم الانسجام والتسامح ، ونبذ التطرف والتعصب والتحريض على الكراهية ، هو من المسؤولية الجماعية التي يجب على الجميع احترامها “.

أما وزارة الأوقاف الأردنية فقد رفضت هذا العمل معتبرة إياه “جريمة وإهانة للمشاعر الدينية لكل مسلم على وجه الأرض واعتداء على كتابه المقدس”.

وأضاف في بيانه أن “هذه الجريمة النكراء ستؤجج مشاعر الغضب والبغضاء لدى شعوب العالم وتعيق مسيرة التعايش الديني بين الناس” ، مؤكدا أن “على الدول احترام الأديان وعدم السماح لمن يسيء للمقدسات”. الرموز الدينية وخاصة القرآن الكريم “.

ندد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي ، حسين طه ، بأشد العبارات بالعمل الحقير لنشطاء اليمين المتطرف الذين أحرقوا نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية في ستوكهولم ، بإذن من السلطات. السويديين “.

وحذر طه ، في بيان نشره التنظيم على موقعه على الإنترنت ، من أن “هذا العمل الاستفزازي الذي ارتكبته عناصر يمينية متطرفة يستهدف المسلمين بشكل متكرر ويهين قيمهم المقدسة”.

وحث طه السلطات السويدية على “اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد مرتكبي جرائم الكراهية” ، داعيا إلى “تكثيف الجهود الدولية لمنع تكرار مثل هذه الأعمال والتضامن في مكافحة الإسلاموفوبيا”.

بدوره ، أدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي ، نايف فلاح مبارك الحجرف ، الحادث ، مؤكدا أنه “يؤجج ويثير مشاعر المسلمين حول العالم”.

وقال الحجرف في بيان: “الموقف الثابت لمجلس التعاون الخليجي الذي يذكر بأهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش السلمي ونبذ الكراهية والتطرف” ، داعيا المجتمع الدولي لتحمل المسؤولية عن ذلك. وقف مثل هذه الإجراءات غير المقبولة “.

إلى ذلك ، نددت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية “حماس” بالحادث.

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم: “إن حرق المصحف استفزاز لمشاعر جميع المسلمين ، واعتداء صارخ على عقيدتهم” ، وفق ما أوردته وكالة أنباء “الأناضول”.

وعلى الصعيد الدولي ، أدانت تركيا بشدة حرق نسخة من القرآن الكريم في السويد ، واصفة إياه بأنه “جريمة كراهية” تحت ستار حرية التعبير.

وقالت الخارجية التركية في بيان لها: “هذا العمل الحقير مؤشر جديد على المستوى المقلق الذي وصل إليه الإسلاموفوبيا وتيارات العنصرية والتمييز في أوروبا”.

(صور غيتي)

كما أدانت باكستان الجريمة ووصفتها بأنها “عمل استفزازي وحمق من الإسلاموفوبيا”.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان “هذا العمل غير المنطقي والاستفزازي المعادي للإسلام يسيء إلى المشاعر الدينية لأكثر من 1.5 مليار مسلم في جميع أنحاء العالم”.

بدورها ، أدانت وزارة الخارجية في حكومة طالبان الأفغانية “بشدة” حادث حرق وتدنيس المصحف الشريف ، وحثت الحكومة السويدية على معاقبة مرتكبي هذا العمل.

وحثت الوزارة ، في بيان ، ستوكهولم على عدم السماح بمثل هذه الأعمال الاستفزازية ضد الدين الإسلامي والمسلمين في المستقبل.

اقرأ أيضا | تركيا تلغي زيارة وزير الدفاع السويدي بعد استدعاء سفير بلاده



#حرق #القرآن #في #السويد #تواصل #الإدانات #العربية #والدولية #أخبار #عربية #ودولية

حرق القرآن في السويد: تواصُل الإدانات العربيّة والدوليّة | أخبار عربية ودولية

المصدر : عرب 48

السابق
مصدر في بنك البريد: “أموال الزبائن تواجه خطرا حقيقيا” | إسرائيليات
التالي
“كاكال” بصدد استئناف عمليات التجريف والتحريش في النقب | إسرائيليات

اترك تعليقاً