عزمي بشارة: عن الأقصى والتطبيع

عزمي بشارة: عن الأقصى والتطبيع
20230407055114.png
كتب: آخر تحديث:

تابع تفاصيل عزمي بشارة: عن الأقصى والتطبيع وقد تم طرح الخبر عبر عرب 48 .. تابع عزمي بشارة: عن الأقصى والتطبيع
والتفاصيل عبر ادفار #عزمي #بشارة #عن #الأقصى #والتطبيع


وشدد بشارة على أن “نتنياهو يستطيع أن يقول ما يريد ، لكن الوضع الراهن يتطور باستمرار. وهناك وزراء يعلنون بوضوح هذا الهدف ولا يمكن لأحد أن يتجاهله”.

عزمي بشارة: في الأقصى والتطبيع

الدكتور بشارة يتحدث خلال مقابلة معه

أكد مدير المركز العربي للأبحاث ودراسات السياسات ، الدكتور عزمي بشارة ، في منشور على حسابه على فيسبوك ، أن ادعاءات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الوضع الراهن في المسجد الأقصى بالقدس المحتلة لا يتغير. بل هو “خداع” ، في إشارة إلى أن “الوضع في الحرم لم يتغير بسبب قرار معلن ، بل بشكل زاحف”.

وقال بشارة في منشور له الجمعة ، إن “ادعاء نتنياهو بأن إسرائيل لن تغير الوضع الراهن في الأقصى خداع ، وزيارات المستوطنين التي تراقبها قوات الاحتلال منتظمة ، حتى ممارسة الشعائر الدينية.

وأوضح أنه “لا جديد في وحشية الشرطة الإسرائيلية بحق الشباب المعتقلين أو المعتصمين داخل الحرم” ، مؤكدا أن “الجديد هو أنها ارتكبت في إطار تحديد أوقات وجودهم وتسهيل “جولات” المستوطنين فيها. هذا نوع من تقسيم الوقت “.

وشدد بشارة على أن “نتنياهو يستطيع أن يقول ما يريد ، لكن الوضع الراهن يتطور باستمرار. وهناك وزراء يعلنون بوضوح هذا الهدف ولا يمكن لأحد أن يتجاهله”.

وأضاف: “المقاومة تحاول وضع معادلة ردع جديدة تتعلق بممارسات الاحتلال في الأقصى ، بما لا يصل إلى مستوى الحرب. وماذا بعد كل جولة؟ والتهويد الزاحف يستمر ، أي أن السؤال ليس جولة أو عدة جولات ، بل هو ممارسة يومية ، ولا يجوز ترك أهل القدس ومن يعيشون معها “. عن بقية فلسطين هم وحدهم في المقارنة ، هذا صحيح ، لكن لا بديل عن صمودهم وتنظيمه وتزويده بمكوناته.

وعن الدول العربية والقدس والأقصى كتب بشارة: “قلنا وكررنا أن التطبيع دون إنهاء الاحتلال وتجاهل حقوق الفلسطينيين هو ضوء أخضر لإسرائيل لتفعل ما تريد ، بشرط أن يكون منذ القضية الفلسطينية. أصبحت قضية خاصة بها .. إسرائيل تصاعدت في التطرف منذ دورة التطبيع .. “أخيرًا”.

وأوضح أن “الدول التي تطبع يمكن أن تتجاهل الموضوع ، لأن القضية الفلسطينية في الأصل لا علاقة لها بتطبيعها وتحالفها مع إسرائيل ، ولكن الدول التي تتعرض لضغوط غربية وحتى عربية لتحذو حذوها” يمكنها استخدام ما يحدث ، لإحراج غير الخجل ، من خلال إظهار أن التطبيع يدفع إسرائيل إلى مزيد من الغطرسة والغطرسة ، حتى (وزير الأمن القومي ، إيتامار المتطرف) بن غفير و (وزير المالية الإسرائيلي والوزير في وزارة الدفاع ، بتسلئيل) سموتريك “.


تابع تفاصيل عزمي بشارة: عن الأقصى والتطبيع وقد تم طرح الخبر عبر عرب 48 .. تابع عزمي بشارة: عن الأقصى والتطبيع
والتفاصيل عبر ادفار #عزمي #بشارة #عن #الأقصى #والتطبيع

المصدر : عرب 48

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *