اخبار فلسطين

متابعة الاعلام العبري لمناوراة ” الركن الشديد ” للغرفة المشتركة

سيطرة المناورات العسكرية التي نفذتها الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية تحت اسم ” الركن الشديد ” على تركيز ومتابعة الاعلام الفلسطيني والعبري اضافة الى أهتمام أعلامي عربي ودولي .

وقد حمل توقيت تنفيذ مناورات الركن الشديد رسائل عدة خاصة مع مشاركة معظم فصائل المقاومة الفلسطينية لأول مرة في هذه المناورة .

مدير مركز أطلس عبد الرحمن شهاب , أوضح أن الصحف العبرية تتابع المناورة العسكرية للمقاومة في قطاع غزة وربطتها بالمناورات التي نفذها جيش الاحتلال .

وبين شهاب ” ان الكيان الصهيوني لديه حساسية الان من أي قضية وغير جاهز داخليآ فهو منشغل بأزمة كورونا والانتخابات الداخلية “.

ولفت الى أن مناورات الركن الشديد جائت في ظل النظام السياسي الغير مستقر في الكيان الصهيوني وأي تصعيد سيكلف الاحتلال ارتبكات جديدة ومزيد من انتشار فيروس كورونا

وحول نية الاحتلال التصعيد قال ” لا يوجد أحد من القادة السياسيين في الكيان ينعينه أو يهمه التصعيد الان ويحاولون الحفاظ على اللهب مع قطاع غزة حتى لا تبرز مشكلة القطاع على طاولة الانتخابات “.

وأضاف:”رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لا يريد أن يطرح ملف غزة لأنه موضوع يطرح فشل النظام السياسي لدى الاحتلال على مدار العقود الماضية في التعامل مع مشكلة غزة “.

واعتبر شهاب، أن مناورة المقاومة في غزة هي رسالة تذكير للمستوطنين أن هنا غزة وفيها أزمتكم وفيها التحدي ولا يمكن أن تكون لهم فرصة للحياة دون رحيل الاحتلال.

كما أن- وفق شهاب- الفصائل من خلال المناورة تذكر المجتمع الصهيوني أن في غزة يكمن فشل الساسة واذا أردتم أن تنتخبوا عليكم أن تنتخبوا من يحل قضية غزة.

وأكد، أن المقاومة لم تنشأ ولم تخلق لتدافع عن غزة فقط ولكن هدفها الحقيقي هو تحرير كامل فلسطين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى