التخطي إلى المحتوى

أبلغت فصائل المقاومة الفلسطينية , خلال الايام الماضية , القاهرة , بأن الاوضاع في قطاع غزة وصل الى مرحلة صعبة وأن المقاومة تدرس خيارات عدة , بما فيها مسيرات الغضب على طول حدود قطاع غزة , مشابهة لمسيرات العودة .

ونقلت صحيفة الاخبار اللبنانية عن مصادر في المقاومة الفلسطينية قولها ” الاسبوع الحالي سيكون حافلآ بعمليات ضغط على الاحتلال انطلاقآ من قطاع غزة , بشكل متدرج فيما ستعلن الفصائل عن مسيرات غضب نهاية الاسبوع الجاري بحيث يتوجه الالف من الفلسطينيين الى حدود قطاع غزة , بالتزامن مع تفعيل جميع الادوات الخشنة التي تم استخدامها في مسيرات العودة وكأن لها أثر للضغط على الاحتلال , البالونات الحارقة والمتفجرة والكاوشوك والارباك الليلي وقص السلك الفاصل .

وللمرة الأولى منذ معركة سيف القدس , افادت وسائل اعلام عبرية عن اطلاق صاروخين من قطاع غزة باتجاه مستوطنة سيديروت مدعية أن احد الصواريخ تم اعتراضه من منظومة القبة الحديدية والاخر سقط في منطقة مفتوحة , في وقت هرب فيه العشرات من المستوطنين من مقر التطعيم ضد فيروس كورونا في مستوطنة سديروت الى الغرف المحصنة بعد سماح دوي صفارات الانذار .

وأثارت عملية اطلاق الصواريخ , ردود فعل غاضبة لدى المستوطنين اذا طالب رئيس مجلس سدوت نيغيف , تامير عيدان , بان يكون هناك رد فوري وقوى محذرآ من أنه لا يمكن ان نسمح بالعودة الى الروتين السابق .

في المقابل اطلقت قوات الاحتلال النار على عدد من الشبان شرق خانيونس وذلك بعد اقترابهم من السياج الفاصل قرب مخيم العودة الذي كان مقرآ لمسيرات العودة على حدود خانيونس .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *