اخبار فلسطين

سرايا القدس : الصواريخ في معركة بأس الصادقين كانت تخرج مع صوت الأذان وصوت التكبير في غزة

قال أبو حمزة , الناطق العسكري باسم سرايا القدس , أن ” مجاهدو سرايا القدس يراقبون الثغور والسياج الزائل باستمرار , وتسعى سرايا القدس لصد العدو الصهيوني من خلال قواتها المنشرة على أرض الميدان “.

وأضاف ابو حمزة , ان ” العدو يعلم جيدآ حجم العبوات الناسفة والصواريخ الموجهة ونيران القناصة التي لا تغفل عن أهدافها على طول السياج الزائل من مراقبة الجنود والضباط والتحركات العسكرية “.

وقال أبو حمزة: “نظرنا إلى عملية استهداف الشهيد محمد الناعم، وإلى عملية التنكيل البشعة التي قامت بها جرافات العدو بجثمانه، ونظرنا إلى الجريمة، أنها ليست تنكيلاً بجسد الشهيد فحسب، إنما هي تنكيل بالإنسانية والبشرية جمعاء”، مشيراً إلى أن سرايا القدس، اعتبرت “أن الرد واجب وأن الرد لا بد أن يكون حاضرًا على هذه الجريمة، ولا بد أن يكون بحجم هذه الجريمة الصهيونية البشعة”.

وتابع: “من أسرار معركة بأس الصادقين أيضًا الرشقات الصاروخية، التي كانت تخرج مع صوت الأذان وصوت التكبير في قطاع غزة، وكانت تنطلق من مرابضها نحو أهدافها”.

وشدد على أن (سرايا القدس)، حولت “البلدات المحتلة إلى جحيم على رؤوسهم وعلى رؤوس الجنود، كما وعدنا هذا العدو”.

وتابع: “أدرنا المعركة من الناحية الأمنية والعسكرية والإعلامية على أكمل وجه، وقد ألحقنا الهزيمة النكراء بهذا العدو المجرم، من خلال استهداف المواقع في غلاف غزة بالصواريخ وقذائف الهاون”.

وفي سياق آخر، قال أبو حمزة: إننا “لا نفرق بين الدم الفلسطيني في غزة، والدم الفلسطيني في لبنان، والدم الفلسطيني في سوريا، وكل أماكن اللجوء والشتات”، معتبراً أن “الدم الفلسطيني هو دم محرم ومقدس، وعندما أقدمت طائرات العدو بقصف موقع لسرايا القدس، وألحقت الشهداء، أخذنا عهدًا على أنفسنا أن نرد على هذه الدماء الزكية، التي سالت على الأراضي السورية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى