التخطي إلى المحتوى

افادت صحيفة الاخبار اللبنانية , ان الاتصالات بين قيادة حركة حماس وجهاز المخابرات العامة المصرية تواصلت خلال اليومين الماضيين , وطالبت مصر من حركة حماس بعد اعلان الفصائل اقامة مهرجان في ذكرى احراق المسجد الاقصى على الحدود الشرقية لمدينة غزة , عدم الانزلاق الي اشتباك وتصعيد مع الاحتلال .

وسط تأكيدات اسرائيلية لمصر , انتهاء ترتيب ادخال المنحة القطرية مطلع الشهر القادم , وفتح معابر قطاع غزة أمام جميع البضائع بما فيها مواد اعادة الاعمار .

ولكن الفصائل الفلسطينية أكدت لمصر , أن خطوات الضغط الميداني سوف تتواصل خلال الفترة الحالية الى حين دخول المنحة بشكل فعلي , بالاضافة الى عودة عمل المعابر بصورة طبيعية , والبدء في اعادة الاعمار والسماح بدخول المواد التي تستخدم في البنية التحتية , اضافة الى مستلزمات البناء .

وانطلاقآ من ذلك , رفضت حركة حماس طلب مصر بنقل المهرجان بعيد عن المنطقة الحدودية خشية حدوث اشتباكات بين الجماهير وقوات الاحتلال , الامر الذي دفع مصر الى الطلب من حماس ضبط الجماهير في الحد الأدنى كي لا يتتوجه الى السلك الحدودي , لكن حماس ابلغت المخابرات المصرية أنه ليس من ضمن برنامج المهرجان الاشتباك مع الاحتلال في المنطقة الحدودية , مستدركة أن اي اعتداء اسرائيلي على الجماهير سوف يواجه بتصعيد ورد قوي من قبل المقاومة الفلسطينية .

وسوف تنظم الفصائل , مساء اليوم السبت , مهرجان جماهيري حاشد في منطقة ملكة شرق مدينة غزة في ذكرى احراق المسجد الاقصى المبارك , كرسالة رفض لاستمرار العدوان والحصار على قطاع غزة , وتشديد على أن ما لم يؤخذ بالعدوان العسكري لن يؤخذ بالحصار .

وكانت حماس حذررت الوسيط المصري , من أنها في ظل الوضع الحالي واستمرار التضييق الاسرائيلي على قطاع غزة , لا تستطيع السيطرة على الوضع , وأن انفجار جماهيري قد يحصل على الحدود في وقت قريب فيما قد يؤدي تزايد الضغط الى عودة تنقيط الصواريخ على غلاف غزة , مع استمرار اصرار الفصائل على اقامة المهرجان على حدود قطاع غزة , أعلن جيش الاحتلال رفض حالة التأهب على طول الحدود , خشية أن يتحول يوم السبت الى يوم غضب ضد الاحتلال , تنفذ خلاله عمليات اقتحام للحدود.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *