اخبار فلسطين

حالة استياء لدى المسؤولين المصريين بسبب جهود السلطة للالتفاف على ملف اعادة اعمار غزة

سادت حالة من الاستياء لدى القيادة المصرية من السلطة الفلسطينية بسبب ما سمته الالتفاف على جهود مصر الرامية لتهدئة الأوضاع والسيطرة على المشهد الفلسطيني .

وجرت مؤخرآ أتصالات مباشرة بين السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس , ومسؤولين اسرائيليين بارزين بهدف ابداء تشدد في ملف اعادة اعمار قطاع غزة .

وكذلك في قضية ازالة عقبات الاحتلال , بشأن القرارات الخاصة بادخال مواد الاعاشة للقطاع واعادة فتح المعابر وتشغيل محطات الكهرباء بشكل طبيعي , واعادة فتح كامل مساحات الصيد في بحر غزة بشكل يعقد جهود مصر .

وأشارت ألمصادر، إلى أن السلطة تمسكت بربط عودة الوضع لما كان عليه قبل العدوان الأخير على غزة، بإشراف مباشر منها، وكذلك اقترحت مرور المنحة القطرية الشهرية عبر مسارات تشرف عليها السلطة أيضاً، كضمانة لعدم استغلالها لصالح أعمال المقاومة.

وجاءت مساعي السلطة الأخيرة للسيطرة على حالة التصاعد الكبير في شعبية ونفوذ حركة “حماس” في أعقاب جولة المواجهة الأخيرة مع الاحتلال.

وأيضًا للاتصالات الأخيرة بين الحركة وأحد أجنحة حركة “فتح”، واعتزام “حماس” تقديم اسم القيادي الفتحاوي في سجون الاحتلال مروان البرغوثي ضمن قائمتها في عملية تبادل اسرى محتملة للأسرى، إضافة إلى اسم الأمين العام لـ”الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” أحمد سعدات.

وترى فيه السلطة الفلسطينية وحركة “فتح” قوة ضخمة ستضاف لرصيد “حماس” يصعب معها السيطرة عليها بعد ذلك، وفق العربي الجديد.

ولفتت المصادر إلى أن وعود “حماس” بتضمين اسم البرغوثي ضمن قائمة صفقة الأسرى، يمثّل أزمة داخلية كبيرة للسلطة الفلسطينية.

وكان رئيس المكتب السياسي لـ”حماس” اسماعيل هنية قد التقى في مقر إقامته في القاهرة مساء الخميس، فدوى البرغوثي زوجة مروان البرغوثي، في استقبال رسمي، وأكد لها التزام حركته بموضوع تحرير الاسرى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى