التخطي إلى المحتوى

أكدت المقاومة الفلسطينية , أنها لن تسمح بتغير قواعد الاشتباك وفرض معادلات جديدة من قبل العدو الصهيوني , مؤدة أن ما يجرى من استعراض مكشوف له ما بعده .

حركة حماس , قالت ان قصف طائرات الاحتلال مواقع المقاومة ما هو الا مشاهد استعراضية للحكومة الجديدة من أجل ترميم معنويات جنودها وقادتها التي أنهارات أمام ضربات المقاومة في معركة سيف القدس .

وأكد الناطق باسم حركة حماس , فوزي برهوم , ان ارتكاب الاحتلال أي حماقات تستهدف شعبنا ومقاومتنا ستكون المقاومة وفي مقدمتها كتائب القسام له بالمرصاد دفاعآ عن أهلنا وشعبنا ومقدساتنا .

وشدد برهوم على أن ” الدفاع عن شعبنا واجب وطني وديني وأخلاقي , ونحن عازمون على تأديته وأنتزاع حقوق شعبنا مهما كلفنا من ثمن “.

وبين برهوم , أن المقاومة الفلسطينية هي من تحدد قواعد المعركة , ” وما معركة سيف القدس ببعيدة بل لا لنا في ظلالها حيث ثبتنا معادلة القدس في قلب المواجهة ولن يجد العدو من المقاومة الا ما يسؤوه “.

من جانبها أكدت لجان المقاومة الشعبية، أن “الغرفة المشتركة في حالة انعقاد دائم لمتابعة المستجدات وتدرس وتقيم الموقف الميداني وسيكون لها كلمتها”.

وشددت على أن العدو الصهيوني خبر المقاومة جيدا، مبينة أنها لن نسمح له باستمرار اعتداءاته وجرائمه ضد شعبنا .

بدورها، وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عمليات القصف الصهيوني لمواقع المقاومة بأنها محاولة بائسة لفرض قواعد جديدة.

وقالت الجبهة في بيان صحفي لها، إن المجرم نفتالي بينت يحاول أن يظهر بأنه الأكثر تشدداً من رئيس وزراء العدو السابق المهزوم نتنياهو، لكي يُثَبِت من أركان حكومته المحكومة بالفشل، ولكي يزيد من شعبيته داخل المجتمع الصهيوني الذي ينحو نحو اليمينية.

وأكدت الشعبية، على أن هذه السياسة التي يحاول أن يفرضها بينت ستفشل وتَتَحَطّم على صخرة مقاومتنا الباسلة وصمود شعبنا الفلسطيني الأبي.

ودعت الشعبية حكومة بينت لاستخلاص العِبَرُ من دروس معركة سيف القدس، مؤكدة أن المقاومة لن تسمح لهذا الكيان الغاصب بأن يفرض قواعد جديدة، وأنها جاهزة مرة أخرى لتدفيعه ثمن جرائمه حتى يعود مرة أخرى ليجر ذيول الخيبة والهزيمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *